ثُمَّ اهتَدَيت


بقلم
محمد التيجاني السماوي


( 4 )

بسم الله الرحمن الرحيم


( 5 )

الاهـداء

     كتابي متواضع لا تكلف فيه ، هو قصة رحلة ، قصة اكتشاف جديد ، ليس اكتشافا في عالم الاختراعات التقنية أو الطبيعية ، ولكن في دنيا المعتقدات في خضم المدارس المذهبية والفلسفات الدينية .
     ولما كان الاكتشاف يعتمد أولا على العقل السليم والفهم القويم الذي ميز الانسان عن بقية المخلوقين .
     فإنني أهدي كتابي إلى كل عقل سليم ، يمحص الحق فيعرفه من بين ركام الباطل ، ويزن الاقوال بميزان العدل فيرجح كفة المعقول ، ويقارن الكلام والاحاديث فيتبين المنطقي من المعسول ، والقوي من المهزول ، قال تعالى : ( فبشر عباد الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولو الالباب) .
     إلى كل هؤلاء أهدي كتابي هذا ، راجيا منه سبحانه وتعالى أن يفتح بصيرتنا قبل بصرنا وأن يهدينا وينور قلوبنا ويرينا الحق حقا لا غبار عليه فنتبعه ، ويرينا الباطل باطلا لا لبس فيه فنجتنبه ، ويدخلنا في عباده الصالحين إنه سميع مجيب .

محمد التيجاني السماوي


( 6 )

( 7 )

بسم الله الرحمن الرحيم

ديباجة

     الحمد لله رب العالمين ، خلق الانسان من سلالة من طين ، فجعله في أحسن تقويم ، وفضله على سائر المخلوقين ، وأسجد له ملائكته المقربين ، وكرمه بالعقل الذي يبدل شكه باليقين ، وجعل له عينين ولسانا وشفتين وهداه النجدين ، وأرسل له رسلا مبشرين ومنذرين لينبهوه ويمنعوه من ضلالات إبليس اللعين ، وعهد إليه أن لا يعبد الشيطان لانه له عدو مبين ، وأن يعبد الله وحده ويتبع صراطه المستقيم ، على بصيرة وإيمان وعلم يقين ، وأن لا يقلد في عقيدته الاصحاب والاقربين والآباء الاولين ، الذين أتبعوه من قبلهم بلا أدلة واضحة ولا براهين ، ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسملين .
     وصلوات ربي وسلامه وتحياته وبركاته على المبعوث رحمة للعالمين ، ناصر المظلومين والمستضعفين ، ومنقذ البشرية من ضلالة الجاهلين ، إلى هداية المومنين الصالحين ، سيدنا ومولانا محمد بن عبدالله نبي المسلمين ، وقائد الغر المحجلين ، وعلى آله الطيبين الطاهرين الذين اصطفاهم الله على سائر المخلوقين ، ليكونوا قدوة المومنين ، ومنار العارفين وعلامة الصادقين المخلصين وأوجب مودتهم في القرآن
( 8 )
الكريم ، بعد أن أذهب عنهم الرجس ، وجعلهم من المعصومين ووعد من ركب سفينتهم بالنجاة ومن تخلف عنهم كان من الهالكين ، وعلى أصحابه الكرام الميامين ، الذين نصروه وعزروه ووقروه وباعوا أنفسهم لنصرة الدين ، وعرفوا الحق فبايعوه بيقين ، وثبتوا بعده على المنهاج القويم ولم يغيروا ولم يبدلوا وكانوا من الشاكرين ، فجزاهم الله خيرا عن الاسلام والمسلمين . وعلى التابعين لهم والسائرين على هديهم إلى يوم الدين . ربي تقبل مني فأنت السميع العليم ، واشرح لي صدري فأنت الهادي إلى حق اليقين ، واحلل عقدة من لساني فأنت واهب الحكمة لمن تشاء من عبادك المومنين ، رب زدني علما وألحقني بالصالحين .
*     *     *

( 9 )

لمحة وجيزة عن حياتي

     لا زلت أذكر كيف أخذني والدي معه إلى مسجد الحي الذي تقام فيه صلاة التراويح في شهر رمضان ، وكان عمري عشر سنوات ، وقدمني إلى المصلين الذين لم يخفوا إعجابهم بي .
     كنت أعلم منذ أيام إن المؤدّب(1) رتب الامور لكي أشفع(2) بالجماعة ليلتين أو ثلاثا ، وجرت العادة أن أصلي خلف الجماعة مع مجموعة من أطفال الحي وأنتظر وصول الامام إلى النصف التالي من القرآن الكريم أي إلى سورة مريم ، وبما أن والدي حرص على تعليمنا القرآن في الكتاب(3) وفي البيت خلال حصص ليلية يقوم بها إمام الجامع وهو من أقاربنا مكفوف البصر يحفظ القرآن الكريم ، وبما أني حفظت النصف في تلك السن المبكرة أراد المؤدب أن يظهر فضله واجتهاده من خلالي فعلمني مواقع الركوع من التلاوة وراجعني عدة مرات ليتأكد من فهمي . . . بعد نجاحي في الامتحان وإنهاء الصلاة والتلاوة بالجماعة على أحسن ما كان يتوقع والدي والمؤدب ، انهال علي الجميع مقبلين ومعجبين
____________
( 1 ) المؤدب : هو معلم القرآن .
( 2 ) أشفع : أصلي التراويج ، سميت صلاة التراويج للاستراحة بين كل ركعتين ، وسميت أيضا صلاة الاشفاع لانها تشفع يوم القيامة لمن يقيمها ، كما يروي أهل السنة .
( 3 ) الكتاب : هي المدرسة القرآنية التي يتعلم فيها الاطفال حفظ القرآن الكريم .

( 10 )
وشاكرين المعلم الذي علمني ومهنئين والدي والكل يحمد الله على نعمة الاسلام « وبركات الشيخ » .
     وعشت أياما سوف لن تمحى من مخيلتي لما لقيته بعد ذلك الحدث من إعجاب وشهرة تعدت حارتنا إلى كل المدينة وطبعت تلك الليالي الرمضانية في حياتي طابعا دينيا بقيت آثاره حتى اليوم ، ذلك أني كلما اختلطت علي السبل أحسست بقوة خارقة تشدني وترجعني إلى الجادة ، وكلما شعرت بضعف الشخصية وتفاهة الحياة رفعتني تلك الذكريات إلى أعلى الدرجات الروحية ، وأوقدت في ضميري شعلة الايمان لتحمل المسؤولية .
     وكأن تلك المسؤولية التي حملنيها والدي أو بالاحرى مؤدبي لامامة الجماعة في تلك السن المبكرة جعلتني أشعر دائما بأنني مقصر عن أن أكون في المستوى الذي أطمح إليه أو على الاقل المستوى الذي طلب مني . لذلك قضيت طفولتي وشبابي في استقامة نسبية لا تخلو من لهو وعبث يسودهما في معظم الاحيان البراءة وحب الاطلاع والتقليد ، تحوطني العناية الالهية لاكون متميزا من بين أخوتي بالرصانة والهدوء وعدم الانزلاق في المعاصي والموبقات .
     ولا يفوتني أن أذكر أن والدتي رحمها الله كان لها الاثر الكبير في حياتي ، فقد فتحت عيني وهي تعلمني قصار السور من القرآن الكريم كما تعلمني الصلاة والطهارة وقد اعتنت بي عناية فائقة لاني ابنها الاول ، وهي ترى إلى جانبها في نفس البيت ضرتها التي سبقتها منذ سنوات عديدة ولها من الاولاد من يقارب سنها ، فكانت تتسلى بتربيتي وتعليمي وكأنها تتبارى في سباق مع ضرتها وأبناء زوجها .
     كما أن اسم التيجاني الذي سمتني به والدتي له ميزة خاصة لدى عائلة السماوي كلها التي اعتنقت الطريقة التيجانية وتبنتها منذ أن زار أحد أبناء الشيخ سيدي أحمد التيجاني مدينة قفصة قادما من الجزائر ونزل في دار السماوي فاعتنق كثير من أهالي المدينة خصوصا العائلات العلمية والثرية هذه الطريقة الصوفية
( 11 )
وروجوا لها ، ومن أجل إسمي أصبحت محبوبا في دار السماوي التي يسكنها أكثر من عشرين عائلة وكذلك خارجها ممن لهم صلة بالطريقة التيجانية ، لذلك كان كثير من شيوخ المصلين الذين حضروا تلك الليالي الرمضانية التي ذكرتها يقبلون رأسي ويدي مهنئين والدي قائلين له :
     «هذا فيض من بركات سيدنا الشيخ أحمد التيجاني » والجدير بالذكر أن الطريقة التيجانية انتشرت بكثرة في المغرب والجزائر وتونس وليبيا والسودان ومصر وأن معتنقي هذه الطريقة متعصبون نوعا ما ، فهم لا يزورون مقامات الاولياء الآخرين ويعتقدون بأن كل الاولياء قد أخذوا عن بعضهم بالتسلسل ما عدا الشيخ أحمد التيجاني فقد أخذ علمه مباشرة عن رسول الله صلى الله عليه وآله رغم تأخره عن زمن النبوة بثلاثة عشر قرنا ويروون بأن الشيخ أحمد التيجاني كان يحدث بأن رسول الله صلى الله عليه وآله جاءه يقظة لا مناما ، كما يقولون بأن الصلاة الكاملة التي ألفها شيخهم أفضل من أربعين ختمة من القرآن الكريم .
     وحتى لا نخرج عن الاختصار نقف عند هذا الحد من التعريف بالتيجانية ولنا عودة إليهم إن شاء الله في موضع آخر من هذا الكتاب .
     ونشأت وترعرعت على هذا الاعتقاد كغيري من شبان البلد فكلنا مسلمون بحمد الله من أهل السنة والجماعة وكلنا على مذهب الامام مالك بن أنس إمام دار الهجرة غير أننا منقسمون في الطرق الصوفية التي كثرت في شمال أفريقيا ففي مدينة قفصة وحدها هناك التيجانية ، والقادرية ، والرحمانية ، والسلامية ، والعيساوية ولكل من هذه الطرق أنصار وأتباع يحفظون قصائدها وأذكارها وأورادها التي تقام في الحفلات والسهرات بمناسبة عقد القران أو الختان إو النجاح أو النذور ورغم بعض السلبيات فقد لعبت هذه الطرق دورا كبيرا في الحفاظ على الشعائر الدينية واحترام الاولياء والصالحين .

( 12 )

( 13 )

الحج إلى بيت الله الحرام

     كان عمري ثمانية عشر عاما عندما وافقت الجمعية القومية للكشافة التونسية على انتدابي للمشاركة في المؤتمر الاول للكشافة العربية والاسلامية الذي أقيم في مكة المكرمة ضمن مجموعة تتكون من ستة أشخاص من كامل الجمهورية التونسية ؛ ووجدت نفسي أصغر أعضاء البعثة سنا وأقلهم ثقافة إذ كان اثنان منهما من مدراء المدارس والثالث أستاذا بالعاصمة والرابع يعمل في الصحافة والخامس لم أعرف وظيفته غير أني علمت أنه أحد أقرباء وزير التربية القومية في ذلك العهد .
     كانت رحلتنا بطريق غير مباشر ، فقد نزلنا في أثينا عاصمة اليونان حيث أمضينا فيها ثلاثة أيام ، ومنها إلى عمان عاصمة الاردن التي مكثنا فيها أربعة أيام وصلنا بعدها إلى السعودية حيث شاركنا في المؤتمر وأدينا مناسك الحج والعمرة .
     كان شعوري وأنا أدخل بيت الله الحرام لاول مرة لا يتصور وكان قلبي كأنه يحطم الاضلاع - التي تحوطه - بدقاته العنيفة يريد الخروج ليرى بعينه هذا البيت العتيق الذي طالما كان يحلم به ، وفاضت الدموع حتى ظننت أنها لن تتوقف ، وخيل إلي أن الملائكة - تحملني فوق الحجيج لاصل إلى سطح الكعبة المشرفة وألبي نداء الله من هناك « لبيك اللهم لبيك هذا عبدك جاء إليك » وقد استنتجت وأنا أسمع تلبية الحجيج أن هولاء قضوا أعمارهم وهم يتجهزون ويعدون العدة ويجمعون الاموال للمجئ أما أنا فكان مجيئي مفاجئا على غير استعداد مني ، وأذكر أن والدي عندما رأى تذاكر الطائرة وتيقن من سفري إلى
( 14 )
الحج بكى وهو يقبلني مودعا قائلا : «هنيئا لك يا بني لقد أراد الله أن تحج قبلي وأنت في هذه السن ، فإنت ولد سيدي أحمد التيجاني أدع الله لي في بيته أن يتوب علي ويرزقني حج بيته الحرام » .
     لذلك ظننت أن الله هو الذي ناداني وأحاطني بعنايته وأوصلني إلى ذلك المقام الذي تموت الانفس دون الوصول إليه حسرة ورجاء ، فمن أحق بالتلبية مني فكنت أبالغ في الطواف والصلاة والسعي وحتى في شرب ماء زمزم ، والصعود إلى الجبال حيث تتسابق الوفود للوصول إلى غار حراء فوق جبل النور فلم يسبقني إليه غير شاب سوداني فكنت « ثاني اثنين » وتمرغت فيه وكأني أتمرغ في حجر الرسول الاكرم وأشم أنفاسه ، يا لها من صور وذكريات تركت في نفسي أثرا عميقا لن يمحى أبدا ! ! .
     عناية ربانية أخرى جعلت كل من يراني من الوفود يحبني ويطلب عنواني للمراسلة ، وقد أحبني رفاقي الذين احتقروني في أول لقاء جمعنا في تونس العاصمة لترتيب السفر وأحسست ذلك منهم وصبرت لعلمي مسبقا بأن أهل الشمال يحتقرون أهل الجنوب ويعتبرونهم متخلفين ، وسرعان ما تغيرت نظرتهم خلال السفر والمؤتمر والحج ، وقد بيضت وجوههم أمام الوفود بما كنت أحفظه من أشعار وقصائد وبما أحرزته من جوائز في المسابقات التي أقيمت بالمناسبة ، وقد عدت إلى بلادي ومعي أكثر من عشرين عنوانا لاصدقاء من مختلف الجنسيات .
     كانت إقامتنا في السعودية خمسة وعشرين يوما كنا نلتقي فيها بعلماء ونستمع إليهم في محاضراتهم ، وقد تأثرت ببعض المعتقدات الوهابية التي أعجبت بها وتمنيت أن يكون المسلمون عليها ، وظننت في تلك الفترة أن الله اصطفاهم من بين العباد لحراسة بيته الحرام فهم أطهر وأعلم خلق الله على وجه الارض وقد أغناهم الله بالبترول ليتمكنوا من خدمة الحجيج ضيوف الرحمن والسهر على سلامتهم .
     وعند رجوعي من الحج إلى بلادي كنت مرتديا اللباس السعودي بالعقال وفوجئت بالاستقبال الذي أعده لي والدي ، فكانت جموع من الناس محتشدة في
( 15 )
المحطة يتقدمهم شيخ الطريقة العيساوية وشيخ التيجانية وشيخ القادرية بالطبول والبنادير(1).
     وطافوا بي شوارع المدينة مهللين ومكبرين وكلما مررنا بمسجد أوقفوني على عتبته بعض الوقت ، والناس من حولي يتسابقون لتقبيلي وخصوصا الشيوخ المسنين كانوا يلثمونني وهم يبكون شوقا لرؤية بيت الله والوقوف على قبر رسوله وهم لم يعتادوا رؤية حاج في مثل عمري كما لم يروا هذا في قفصة قبلي .
     وعشت أسعد أيام حياتي في ذلك الوقت وقد جاء إلى بيتنا أشراف المدينة وكبراؤها يسلمون مهنئين وداعين ، وكثيراً ما كان يطلب مني قراءة الفاتحة مع الدعاء بحضرة والدي فكنت أخجل حينا وأتشجع أحيانا ، وكانت والدتي في كل مرة تدخل بعد خروج الزائرين لاطلاق البخور والتعاويذ لحمايتي من شر الحاسدين ، ودفع كيد الشياطين .
     وأقام والدي ثلاث ليال متواليات للحضرة التيجانية يذبح في كل يوم كبشا للوليمة . وكان الناس يسألونني عن كل كبيرة وصغيرة ، وكانت أجوبتي كلها تنطوي على الكثير من الاعجاب والاطراء للسعوديين وما يقومون به لنشر الاسلام ونصرة المسلمين .
     ولقبني سكان المدينة «بالحاج» فإذا أطلق هذا الاسم لا ينصرف إلا إلي ، وأصبحت بعد ذلك معروفا أكثر ، وخصوصا في الاوساط الدينية كجماعة الاخوان المسلمين ، فكنت أطوف في المساجد وأنهي الناس عن تقبيل الاضرحة والتمسح بالاخشاب ، وأحاول جهدي إقناعهم بأن ذلك شرك بالله ، وأزداد نشاطي توسعا فكنت ألقي الدروس الدينية في المساجد يوم الجمعة قبل خطبة الامام وأتنقل من جامع أبي يعقوب إلى الجامع الكبير ، لان صلاة الجمعة تقام فيهما في أوقات مختلفة بينما تصلى الاولى وقت الظهر تقام الثانية وقت العصر وكثيرا ما كان يحضر تلك الحلقات التي أقيمها يوم الاحد أغلب تلاميذ المعهد الثانوي الذي أدرس فيه مادة التكنولوجيا والمبادئ التقنية ، وكانوا يعجبون لهذا ويزدادون حبا وتقديرا لاني
____________
(1) البنادير : مفرده بندير وهو طبل مثل الدف يستعمله الصوفية للمدائح والاذكار والشطح ويقال أن سيدي عبدالسلام الاسمر أول من استعمله وقد نزل بنديره من السماء ؟ ! .

( 16 )
أعطيتهم من وقتي الكثير لازيح عن أفكارهم تلك الغيوم التي لبدها بعض أساتذة الفلسفة الملحدين والماديين والشيوعيين وما أكثرهم ! ، فكانوا ينتظرون بفارغ الصبر موعد تلك الحلقات الدينية ومنهم من يأتي إلى البيت ، فقد اشتريت بعض الكتب الدينية والتهمتها بالمطالعة حتى أكون في مستوى الاجابة عن الاسئلة المختلفة وفي تلك السنة التي حججت فيها ملكت أيضا نصف ديني ، فقد رغبت والدتي رحمها الله في تزويجي قبل موتها ، وهي التي ربت كل أولاد زوجها وحضرت زواجهم فكانت أمنيتها أن تراني عريسا ، وقد أعطاها الله ما تتمنى وأطعت أمرها في الزواج من فتاة لم أرها من قبل ، وحضرت ميلاد إبني الاول والثاني ، وفارقت الحياة وهي عني راضية كما سبقها والدي رحمه الله قبل عامين وقد حج بيت الله الحرام وتاب توبة نصوحا قبل وفاته بعامين .
     ونجحت الثورة الليبية في تلك الظروف التي يعاني فيها المسلمون والعرب من هزيمة النكبة في حربهم ضد إسرائيل وطلع علينا ذلك الشاب قائد الثورة وهو يتكلم بإسم الاسلام ويصلي بالناس في المسجد وينادي بتحرير القدس ، وقد استهواني كما استهوى أغلب الشباب المسلم في البلاد العربية والاسلامية ، ودفعنا حب الاطلاع إلى تنظيم رحلة ثقافية إلى ليبيا وجمعنا أربعين رجلا من رجال التعليم حيث قمنا بزيارة إلى القطر الشقيق في بداية الثورة ، ورجعنا من هناك معجبين بما رأينا مستبشرين بالمستقبل الذي رجونا أن يكون في صالح الامة العربية والاسلامية في كل المعمورة .
     طوال السنوات المنصرمة كانت الرسائل مع بعض الاصدقاء متواصلة والاشواق متزايدة ، وقد توطدت علاقتي مع نخبة منهم ألحوا علي أن أزورهم ، فأعددت العدة ورتبت الامور للقيام برحلة طويلة تستغرق عطلة الصيف التي تدوم ثلاثة أشهر ، وكان التخطيط يمر بليبيا عن طريق البر ثم إلى مصر ومنها إلى لبنان عبر البحر ثم إلى سوريا والاردن فالسعودية ، وهي المقصودة لاداء العمرة وتجديد العهد مع الوهابية التي روجت لها كثيرا في أوساط الشباب الطالبي وفي المساجد التي يكثر فيها الاخوان المسلمون .
     وتعدت شهرتي حدود مدينتي إلى مدن أخرى مجاورة ، فقد يمر المسافر فيصلي الجمعة ويحضر تلك الدروس ويتحدث بها في مجتمعه ، ووصل الحديث إلى
( 17 )
الشيخ إسماعيل الهادفي صاحب الطريقة الصوفية المعروفة بمدينة توزر عاصمة الجريد ، ومسقط رأس أبي القاسم الشابي الشاعر المعروف .
     وهذا الشيخ له أتباع ومريدون في كامل الجمهورية التونسية وخارجها في الاوساط العمالية بفرنسا وألمانيا .
     وجاءتني منه دعوة لزيارته ، عن طريق وكلائه في قفصة الذين كتبوا إلي رسالة طويلة يشكرونني فيها على ما أقوم به لخدمة الاسلام والمسلمين ويدعون أن ذلك لا يقربني من الله قيد أنملة ما لم يكن عن طريق شيخ عارف ، وعلى الحديث المشهور عندهم «من لم يكن له شيخ فشيخه الشيطان» ويقولون أيضا : «لا بد لك من شيخ يريك شخوصها وإلا فنصف العلم عندك ناقص» وبشروني بأن «صاحب الزمان» ويقصدون به الشيخ إسماعيل قد اصطفاني من بين الناس لاكون من خاصة الخاصة .
     وطار قلبي فرحا لهذا الخبر وبكيت تأثرا لهذه العناية الربانية التي ما زالت ترفعني من مقام سام إلى ما هو أسمى ومن حسن إلى ما هو أحسن ، لانني اتبعت في ما مضى من حياتي سيدي الهادي الحفيان وهو شيخ متصوف يحكى عنه عدة - كرامات وخوارق وصرت من أعز أحبائه ، كما صاحبت سيدي صالح بالسائح وسيدي الجيلاني وغيرهم من أهل الطرق المعاصرين وانتظرت ذلك اللقاء بفارغ الصبر ، ولما دخلت بيت الشيخ كنت أتفرس الوجوه بلهفة وكان المجلس مليئا بالمريدين وفيهم مشايخ يرتدون لباسا ناصع البياض ، وبعد مراسم التحية خرج علينا الشيخ إسماعيل وقام الجميع يقبلون يده بإحترام فائق ، وغمزني الوكيل بأن الشيخ هو ذا ، فلم أبد حماسا لانني كنت منتظرا غير الذي رأيت وقد كنت رسمت له صورة خيالية حسب الكرامات والمعجزات التي رسخها في ذهني وكيل الشيخ وأتباعه ، ورأيت شيخا عاديا ليس فيه وقار ولا هيبة ، وخلال المجلس - قدمني الوكيل إليه فرحب بي وأجلسني على يمينه وقدم إلي الطعام ، وبعد الاكل والشرب بدأت الحضرة ، وقدمني الوكيل من جديد لاخذ العهد والورد من الشيخ ، وهناني الجميع بعد ذلك معانقين ومباركين ، وفهمت من خلال حديثهم بأنهم يسمعون عني الكثير ، وقد دفعني هذا الاعجاب إلى أن أعترض على بعض
( 18 )
أجوبة الشيخ التي كان يلقيها على السائلين ، وأعلل رأيي بالقرآن والسنة ، واستاء بعض الحاضرين من هذا التطفل واعتبروه سوء أدب في حضرة الشيخ ، وقد اعتادوا أن لا يتكلموا بحضرته إلا بإذنه ، وأحس الشيخ بحرج الجالسين فأزاح تلك السحابة بلباقة وأعلن قائلا : «من كانت بدايته محرقة تكون نهايته مشرقة» واعتبر الحاضرون هذا وساما من حضرته وسوف يكون أكبر ضمان لنهايتي المشرقة وهنأوني بذلك ، ولكن شيخ الطريقة ذكي ومدرب لم يترك لي المجال مفتوحا لمواصلة هذا التطفل المزعج وروى لنا قصة أحد العارفين بالله عندما جلس في حلقته بعض العلماء ، فقال له : قم فاغتسل ، وذهب العالم واغتسل وجاء ليجلس في الحلقة فقال له ثانية : قم فاغتسل ، وذهب العالم وعاود الغسل كأحسن ما يكون ظنا منه بأن الغسل الاول لم يكن على الوجه الصحيح ، وجاء ليجلس فانتهره الشيخ العارف وأمره بالاغتسال من جديد فبكى العالم وقال له : يا سيدي لقد اغتسلت من علمي ومن عملي ولم يبق عندي إلا ما يفتح الله به على يديك .
     عند ذلك قال له العارف ، الآن اجلس .
     وعرفت بأني أنا المقصود من هذه القصة كما عرف ذلك الحاضرون الذين لاموني بعد خروج الشيخ للاستراحة وأقنعوني بالسكوت ولزوم الاحترام بحضرة الشيخ صاحب الزمان لئلا تحبط أعمالي مستدلين بالآية الكريمة ( يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ولا تجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض أن تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون )(1) صدق الله العظيم .
     وعرفت قدري وامتثلت للاوامر والنصائح ، وقربني الشيخ منه أكثر ، وأقمت عنده ثلاثة أيام كنت أسأل خلالها أسئلة عديدة بعضها للاختبار وكان الشيخ يعرف ذلك مني فيجيبني قائلا بأن للقرآن ظاهرا وباطنا إلى سبعة أبطن كما فتح لي خزانته وأطلعني على كراسه الخاص والذي فيه سلسلة الصالحين والعارفين
____________
(1) سورة الحجرات : آية 2 .

( 19 )
مسندة ومتصلة منه إلى أبي الحسن الشاذلي مرورا بعدة إولياء مذكورين إلى أن يصل السند إلى الامام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ورضي الله عنه . ولا يفوتني أن أذكر هنا بأن الحلقات التي يقيمونها كانت روحية إذ يفتتحها الشيخ بقراءة ما تيسر من كتاب الله المجيد تلاوة وتجويدا ثم بعد فراغه يبدأ بمطلع القصيدة ويتبعه المريدون الذين يحفظون المدائح والاذكار وأكثرها ذم للدنيا وترغيب في الآخرة وفيها زهد وورع بعد ذلك يعيد المريد الاول الجالس على يمين الشيخ قراءة ما تيسر من القرآن وعندما يقول صدق الله العظيم يبدأ الشيخ مطلعا من قصيدة جديدة ويشارك الجميع في إنشادها وهكذا يتناوب الحاضرون ولو بآية واحدة يشاركون بها إلى أن يأخذ الحال الحاضرين فيتمايلون يمينا وشمالا على رنات تلك المدائح إلى أن ينهض الشيخ وينهض معه المريدون فتكون حلقة هو قطبها ويبدوون بذكر إسم الصدر قائلين آه . آه . آه . آه . والشيخ يدور وسطهم متوجها في كل مرة إلى واحد منهم حتى يحمى الوطيس وتصبح الحركات والشطحات شبيهة بدق الطبول ويقفز البعض في حركات جنونية وترتفع الاصوات في نغمة منسقة ولكنها مزعجة إلى أن يعود الهدوء بعد عناء وتعب ، بقصيدة ختامية للشيخ فيجلس الجميع بعد ما قبّلوا رأس الشيخ وأكتافه بالتداول ، وقد شاركتهم بعض هذه الشطحات محاكيا لهم في غير قناعة مني ووجدت نفسي متناقضاً مع العقيدة التي تبنيتها وهي عدم الإشراك أي عدم التوسل بغير الله فسقطت على الارض جاهشا بالبكاء متحيرا مشتتا بين تيارين متناقضين ، تيار الصوفية وهي أجواء روحية يعيشها الانسان فتملأ أعماقه بشعور الرهبة والزهد والتقرب إلى الله عن طريق أوليائه الصالحين وعباده العارفين ، وتيار الوهابية الذي علمني أن ذلك كله شرك بالله ، والشرك لا يغفره الله .
     وإذا كان محمد رسول الله صلى الله عليه وآله ، لا ينفع ولا يتوسل به إليه سبحانه فما قيمة هؤلاء الاولياء والصالحين بعده ؟ ! .
     وبالرغم من المنصب الجديد الذي نصبني فيه الشيخ ، إذ أصبحت وكيله في قفصة لم إكن مقتنعا كليا في داخلي وإن كنت أميل أحيانا إلى الطرق الصوفية ، وأشعر دائما أني أكن لها احتراما ومهابة من أجل أولياء الله والصالحين من عباده
( 20 )
ولكني أكابر وأجادل محتجا بقوله تعالى :( ولا تدع مع الله إلها آخر لا إله إلا هو )(1) وإذا قال لي قائل أن الله تعالى يقول :( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا إليه الوسيلة )(2) أرد عليه بسرعة كما علمني علماء السعودية «الوسيلة هي العمل الصالح » ، والمهم أنني عشت تلك الفترة مضطربا مشوش الفكر ، وقد يتوافد علي في بيتي بعض المريدين فنحيي سهرات منتظمة ونقيم العمارة(3) .
     وبدأ الجيران يتذمرون من الاصوات المزعجة التي تبعث من حناجرنا بذكر ( آه ) ، ولكنهم لا يجاهرون لي بذلك غير أنهم يشتكون لزوجتي عن طريق نسائهم ، ولما علمت بذلك طلبت من المجموعة أن يقيموا الحلقات في أحد منازلهم ، واعتذرت بأنني سوف أسافر إلى الخارج لمدة ثلاثة أشهر . . . وودعت الاهل والاقارب وقصدت ربي متوكلا عليه . لا أشرك به شيئا .

*     *     *
____________
( 1 ) سورة القصص : آية 88 .
( 2 ) سورة المائدة : آية 35 .
( 3 ) العمارة : هي الحلقة التي يذكر فيها إسم الصدر في شطحات منتظمة .

( 21 )

الرحـلـة الـمـوفـقـة


( 22 )

( 23 )

في مصر

     لم تطل إقامتي في طرابلس عاصمة ليبيا إلا بقدر ما حصلت على تأشيرة من السفارة المصرية للدخول إلى أرض الكنانة .
     وقد التقيت بعض أصدقائي هناك فأعانوني شكر الله سعيهم ، وفي طريقي إلى القاهرة وهو طريق طويل يدوم ثلاثة أيام بلياليها كنت في سيارة أجرة جمعتني بأربعة مصريين عاملين في ليبيا وعائدين إلى وطنهم ، وخلال السفر كنت أحدثهم وأقرأ لهم القرآن فإحبوني ودعاني كل منهم للنزول عنده ، وتخيرت من بينهم من ارتاحت نفسي إليه لورعه وتقواه إسمه أحمد وأولاني من الضيافة والقبول ما هو أهل له جزاه الله ، وأمضيت عشرين يوما بالقاهرة زرت خلالها الموسيقار فريد الاطرش في عمارته على النيل فقد كنت معجبا به لما قرأته عن أخلاقه وتواضعه في مجلات مصرية تباع عندنا في تونس ، ولم يكن حظي منه سوى عشرين دقيقة لانه كان خارجا للمطار ليسافر إلى لبنان ، وزرت الشيخ عبد الباسط محمد عبدالصمد المجود الشهير وكنت معجبا به أشد الاعجاب ، بقيت معه ثلاثة أيام كان النقاش خلالها مع أقاربه وأصدقائه في مواضيع متعددة وكانوا يعجبون لحماسي وصراحتي وكثرة إطلاعي ، فإذا تحدثوا عن الفن غنيت وإذا تحدثوا عن الزهد والتصوف ذكرت لهم أني من الطريقة التيجانية والمدنية أيضا ، وإذا تحدثوا عن الغرب حكيت لهم عن باريس ولندن وبلجيكا وهولاندا وإيطاليا وإسبانيا التي زرتها خلال العطل الصيفية وإذا تحدثوا عن الحج فاجأتهم بأني حججت وإني ذاهب إلى
( 24 )
العمرة وحكيت لهم عن أماكن لا يعرفها حتى الذي حج سبع مرات كغار حراء وغار ثور ومذبح إسماعيل ، وإذا تحدثوا عن العلوم والاختراعات شفيت غليلهم بالارقام والمصطلحات وإذا تحدثوا عن السياسة أفحمتهم بما عندي من آراء قائلا : «رحم الله الناصر صلاح الدين الايوبي الذي حرم على نفسه التبسم فضلا عن الضحك ، وعندما لامه الناس المقربون إليه وقالوا له : كان رسول الله صلى الله عليه وآله لا يرى إلا باسم الثغر ، أجابهم : كيف تريدون مني أن أتبسم والمسجد الاقصى يحتله أعداء الله ، لا والله لن أتبسم حتى أحرره أو اهلك دون ذلك ».
     وكان شيوخ من الازهر يحضرون تلك الجلسات ويعجبون لما أحفظ من أحاديث وآيات وما أملكه من حجج دامغة فكانوا يسألونني عن الجامعة التي تخرجت فيها ، فأفخر بأني من خريجى جامعة الزيتونة وهي تأسست قبل الازهر الشريف ، وأضيف بأن الفاطميين الذي أسسوا الازهر انطلقوا من مدينة المهدية بتونس .
     كذلك تعرفت في جامعة الازهر الشريف على العديد من العلماء الافاضل الذين أهدوني بعض الكتب ، وكنت يوما ما في مكتب أحد المسوولين عن شوون الازهر ، إذ أقبل أحد أعضاء مجلس قيادة الثورة المصرية ودعاه الحضور تجمع المسلمين والاقباط في أكبر الشركات المصرية للسكك الحديدية بالقاهرة ، على أثر أعمال تخريبية وقعت بعد حرب حزيران فأبى أن يذهب إلا وأنا معه ، وجلست في منصة الشرف بين العالم الازهري والاب شنودة ، وطلبوا مني إلقاء كلمة في الحاضرين ففعلت بكل سهولة لما تعودته من إلقاء المحاضرات في المساجد واللجان الثقافية في بلادي .
     والمهم من كل ما حكيته في هذا الفصل ، هو أن شعوري بدأ يكبر وركبني بعض الغرور وظننت فعلا بأنني أصحبت عالما ، كيف لا وقد شهد لي بذلك علماء الازهر الشريف ومنهم من قال لي : يجب أن يكون مكانك هنا في الازهر ، ومما زادني فخرا واعتزازا بالنفس ، أن رسول الله صلى الله عليه وآله أذن لي في الدخول لرؤية
( 25 )
مخلفاته ، حسب ما ادعاه المسؤول عن مسجد سيدنا الحسين بالقاهرة وقد أدخلني منفردا إلى حجرة لا تفتح إلا إذا فتحها هو ، وأغلق الباب خلفي وفتح الخزانة وأخرج لي قميص رسول الله صلى الله عليه وآله فقبلته وأراني بعض المخلفات الاخرى ، وخرجت من عنده باكيا متأثرا على عناية الرسول بي شخصيا وخصوصا أن هذا المسؤول لم يطلب مني نقودا ، بل امتنع وأخذ مني شيئا بسيطا بعد إلحاحي وهنّاني مبشرا بأنني من المقبولين عند حضرة الرسول الاكرم .
     وربما أثر هذا الحادث في نفسي وجعلني أفكر مليا عدة ليال في ما يقوله الوهابيون من أن الرسول مات وانتهى أمره كغيره من الاموات ، فلم أرتح لهذه الفكرة بل وتيقنت تفاهة هذا الاعتقاد ، فإذا كان الشهيد الذي يقتل في سبيل الله ليس بميت بل هو حي يرزق عند ربه فكيف بسيد الاولين والآخرين ، وزاد هذا الشعور قوة ووضوحا ما تلقيته في سابق حياتي من تعاليم الصوفية الذين يعطون لاوليائهم وشيوخهم صلاحية التصرف والتأثير في مجريات الامور ويعترفون بأن الله وحده هو الذي أعطاهم هذه الصلاحية لانهم أطاعوه سبحانه ورغبوا في ما عنده ، أ لم يقل في حديث قدسي « عبدي أطعني تكن مثلي تقل للشيء كن فيكون » .
     بدأ الصراع الداخلي يتجاذبني ، وأنهيت إقامتي في مصر بعد إن قمت خلال الايام الاخيرة بزيارة المساجد المتعددة ، وصليت في جميعها من مالك إلى أبي حنيفة إلى مسجد الشافعي وأحمد بن حنبل ، ثم إلى السيدة زينب وسيدنا الحسين ، كما زرت زاوية التيجانية ولي في ذلك حكايات طويلة يطول شرحها ، وقد رمت الاختصار .

*     *      *

( 26 )

( 27 )

لقاء في الباخرة

     وسافرت إلى الاسكندرية في اليوم المقرر حسب حجز المكان في الباخرة المصرية التي تسافر إلى بيروت ووجدت نفسي مرهقا متعبا جسديا وفكريا ، وأنا ملقى على السرير المخصص لي ، فنمت قليلا وكانت الباخرة قد أبحرت منذ ساعتين أو ثلاثة ، واستيقظت على صوت مجاوري وهو يقول : « يبدو أن الاخ متعب » .
     قلت نعم أتعبني السفر من القاهرة إلى الاسكندرية وقد بكرت للوصول على الموعد فلم أنم البارحة إلا قليلا .
     وفهمت من لهجته أنه غير مصري ، ودفعني فضولي كعادتي إلى أن أتعرف عليه فعرفته نفسي وعرفت أنه عراقي وهو أستاذ في جامعة بغداد اسمه منعم ، وقد جاء إلى القاهرة لتقديم أطروحة الدكتوراه في الازهر .
     وبدأنا الحديث عن مصر وعن العالم العربي والاسلامي وعن هزيمة العرب وانتصار اليهود والحديث ذو شجون ، قلت في معرض كلامي أن سبب الهزيمة هو انقسام العرب والمسلمين إلى دويلات وإلى طوائف ومذاهب متعددة ، ورغم كثرة عددهم فلا وزن لهم ولا اعتبار في نظر أعدائهم .
     وتكلمنا كثيرا عن مصر والمصريين وكنا متفقين على أسباب الهزيمة ، وأضفت بأنني ضد هذه الانقسامات التي ركزها الاستعمار فينا ليسهل عليه احتلالنا وإذلالنا ، ونحن ما زلنا نفرق بين المالكية والاحناف ورويت له قصة
( 28 )
موسفة وقعت لي عندما دخلت إلى مسجد أبي حنيفة في القاهرة وصليت معهم صلاة العصر جماعة فما راعني بعد الصلاة إلا والرجل الذي كان قائما بجانبي يقول لي في غضب « لماذا لا تكتف يديك في الصلاة » فأجبته بأدب واحترام أن المالكية يقولون بالسدل وإنا مالكي فقال لي : « إذهب إلى مسجد مالك وصل هناك » فخرجت مستاءا ناقما على هذا التصرف الذي زادني حيرة على حيرتي .
     وإذا بالاستاذ العراقي يبتسم ويقول لي إنه هو الآخر شيعي .
     فاضطربت لهذا النبأ وقلت غير مبال لو كنت أعلم أنك شيعي لما تكلمت معك ، قال : ولماذ ؟ قلت لانكم غير مسلمين فإنتم تعبدون علي بن أبي طالب والمعتدلون منكم يعبدون الله ولكنهم لا يؤمنون برسالة النبي محمد صلى الله عليه وآله ، ويشتمون جبرائيل ويقولون بأنه خان الامانة فبدلا من أداء الرسالة إلى علي أداها إلى محمد ، واسترسلت في مثل هذه الاحاديث بينما كان مرافقي يبتسم حينا ويحوقل(1) أحياناً ، ولما أنهيت كلامي سألني من جديد : أنت أستاذ تدرس الطلاب ؟ قلت نعم ، قال : إذا كان تفكير الاساتذة بهذا الشكل فلا لوم على عامة الناس الذين لا ثقافة لهم ! قلت : ماذا تقصد ؟ أجاب : عفوا ولكن من أين لك هذه الادعاءات الكاذبة ؟ قلت من كتب التاريخ ومما هو مشهور عند الناس كافة .
     قال : لنترك الناس كافة ولكن أي كتاب تاريخ قرأت ؟ بدأت أعدد بعض الكتب مثل كتاب فجر الاسلام وضحى الاسلام وظهر الاسلام لاحمد أمين وغيرها ، قال : ومتى كان أحمد أمين حجة على الشيعة ؟ وأضاف : إن مقتضى العدل والموضوعية أن تتبين الامر من مصادرهم الاصلية المعروفة .
     قلت : وكيف لي أن أتبين في أمر معروف لدى الخاص والعام ، قال : إن أحمد أمين نفسه زار العراق وكنت من بين الاساتذة الذين التقوا به في النجف وعندما عاتبناه على كتاباته عن الشيعة اعتذر قائلا : إني لا أعلم عنكم أي شيء وأني لم أتصل بالشيعة من قبل وهذه أول مرة ألتقي فيها بالشيعة .
____________
(1) حوقل ، يحوقل : يكثر من قول : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

( 29 )
     قلنا له رب عذر أقبح من ذنب فكيف لا تعرف عنا إي شيء ومع ذلك تكتب عنا كل شيء قبيح ؟ ! ثم أضاف قائلا :
     يا أخي نحن إذا حكمنا بخطأ اليهود والنصارى من خلال القرآن الكريم وهو عندنا الحجة البالغة فموقفنا ضعيف لانهم لا يعترفون به ، وتكون الحجة أقوى وأبلغ عندما نبين خطأهم من خلال كتبهم التي يعتقدونها ، وذلك من باب « وشهد شاهد من أهلها » .
     نزل كلامه هذا على قلبي نزول الماء الزلال على قلب العطشان ورأيتني أتحول من ناقد حاقد إلى باحث فاقد ، لانني أحسست بمنطق سليم وحجة قوية ، وما علي لو تواضعت قليلا وأصغيت إليه ! قلت له :
     أنت إذا ممن يعتقدون برسالة نبينا محمد ؟ إجاب : (ص) وكل الشيعة مثلي يعتقدون ذلك وما عليك يا أخي إلا أن تتحقق من ذلك بنفسك حتى تكون على بينة من الامر ، ولا تظن بإخوانك الشيعة الظنونا « لان بعض الظن إثم » وأضاف قائلا : وإذا كنت فعلا تريد معرفة الحقيقة وتطلع عليها بعينيك ويستيقن بها قلبك ، فأنا أدعوك لزيارة العراق والاتصال بعلماء الشيعة وعوامهم وستعرف عند ذلك أكاذيب المغرضين والحاقدين .
     قلت : إنها أمنيتي أن أزور العراق في يوم من الايام وأتعرف على آثارها الاسلامية المشهورة التي خلفها العباسيون وعلى رأسهم هارون الرشيد ، ولكن ، أولا : إمكانياتي المادية محدودة وقد رتبتها لاداء العمرة ، ثانيا : إن جواز السفر الذي أحمله لا يسمح لي بالدخول إلى العراق ، قال : أولا عندما قلت لك أدعوك لزيارة العراق فذلك يعني أني أتكفل بتغطية نفقات سفرك من بيروت إلى بغداد ذهابا وإيابا وإقامتك بالعراق ستكون معي في بيتي فأنت ضيفي ، وثانيا بشأن الجواز الذي لا يسمح لك بالدخول إلى العراق فلنترك ذلك إلى الله سبحانه وتعالى فإذا قدر لك أن تزور فسوف يكون ذلك حتى بدون جواز سفر ، وسوف نحاول الحصول على تأشيرة للدخول فور وصولنا إلى بيروت .
     فرحت كثيرا بهذا العرض ووعدت صاحبي بأن أرد عليه الجواب غدا إن شاء الله تعالى .

( 30 )
     خرجت من غرقة النوم وصعدت إلى سطح الباخرة أتنفس الهواء الجديد ، وأنا أفكر تفكيرا جديدا وعقلي شارد في البحر الذي ملأ الآفاق ، وأسبح بحمد ربي الذي خلق الاكوان وأحمده ، وأشكره على أن أوصلني إلى هذا المكان وأسأله سبحانه وتعالى أن يحميني من الشر وأهله ويحفظني من الزلل والخطأ ، وسرح تفكيري وأنا أستعرض شريطا أمام عيني للاحداث التي عشتها والسعادة التي تذوقتها من طفولتي إلى ذلك اليوم وأحلم بمستقبل أفضل ، وأشعر كأن الله ورسوله يحيطانني بعناية خاصة ، فالتفت صوب مصر التي ما زالت بعض شواطئها تتراءى من حين لآخر مودعا تلك الارض التي فيها قبلت قميص رسول الله صلى الله عليه وآله وهي أعز ما بقي عندي من تلك الذكريات التي عشتها في مصر ، وعدت أستعرض كلام الشيعي الجديد الذي أدخل علي فرحا كبيرا لتحقيق حلم كان يراودني منذ صغري ألا وهو زيارة العراق ، تلك البلاد التي رسمها في ذهني بلاط الرشيد والمأمون مؤسس دار الحكمة التي كان يقصدها طلاب العلوم المختلفة من الغرب أيام ازدهار الحضارة الاسلامية ، أضف إلى ذلك فهي بلاد القطب الرباني والشيخ الصمداني سيدي عبد القادر الجيلاني الذي ملا صيته الاقطار كلها ودخلت طريقته كل قرية وعلت همته كل همة فها هي عناية جديدة من الله لتحقيق هذا الحلم ، وبدأت أتخيل وأسبح في بحر الخيال والآمال حتى نبهني مذياع الباخرة وهو ينادي المسافرين إلى التوجه للمطعم لتناول العشاء ، ذهبت صوب المكان المذكور فإذا الناس يتزاحمون كعادتهم في كل تجمع وكل واحد يريد الدخول قبل غيره وكثر الصياح والهرج ، وإذا بالشيعي يمسك بثوبي ليسحبني بلطف إلى الخلف وهو يقول : تعالى يا أخي لا تتعب نفسك فسوف نأكل فيما بعد بدون زحمة وقد فتشت عنك في كل مكان ، ثم سألني : هل صليت ؟ قلت : لم أصل بعد ، فقال : إذا تعال نصلي ثم نأتي للاكل وقد خلص هولاء من الزحام والصياح .
     استحسنت رأيه وصاحبته إلى مكان خال من الناس حيث توضأت وقدمته ليصلي إماما قصد اختباره كيف يصلي على أن أعيد صلاتي فيما بعد ، وما إن أقام الصلاة لاداء فريضة المغرب واسترسل في القراة والدعاء حتى غيرت رأيي ، وتخيلت بأني مأموم بأحد الصحابة الكرام الذين أقرأ عنهم وعن ورعهم
( 31 )
وتقواهم ، وبعد فراغه من الصلاة ، أطال الدعاء ولم أسمع قبلا هذه الادعية في بلادنا ولا في البلاد التي عرفتها ، وكنت أطمئن وأرتاح كلما سمعته يصلي على محمد وآله ويثني عليه بما هو أهله .
     بعد الصلاة لا حظت في عينيه أثر البكاء كما سمعته يدعو الله أن يفتح بصيرتي ويهديني .
     اتجهنا إلى المطعم وقد بدأ يخلو من الآكلين ودخلنا فلم يجلس حتى أجلسني وجيء لنا بصحنين من الاكل فرأيته يغير صحنه بصحني لان نصيبي من اللحم كان أقل من نصيبه وأخذ يلح علي وكأني ضيفه ويلاطفني ويروي لي روايات لم أسمعها من قبل تخص الاكل والشرب وآداب المائدة .
     وأعجبت بأخلاقه ، وصلى بنا صلاة العشاء وأطالها بالدعاء حتى أبكاني وسألت الله سبحانه أن يغير ظني فيه لان بعض الظن إثم .
     ولكن من يدري ؟ ! .
     ونمت أحلم بالعراق وألف ليلة وليلة واستيقظت على ندائه يوقظني لصلاة الفجر ، وصلينا وجلسنا نتحدث عن نعم الله على المسلمين .
     ورجعنا للنوم ثانية ولما افقت وجدته جالسا على سريره وفي يده مسبحة وهو يذكر الله فارتاحت له نفسي واطمأن له قلبي واستغفرت ربي .
     كنا نتغذى في المطعم عندما سمعنا المذيع يعلن عن اقتراب الباخرة من الشواطئ اللبنانية وسوف نكون في ميناء بيروت بحول الله بعد ساعتين سألني هل فكرت مليا وماذا قررت .
     قلت إذا سهل الله سبحانه وتعالى الحصول على تأشيرة الدخول فلا أرى مانعا وشكرته على دعوته .
     نزلنا في بيروت حيث أمضينا تلك الليلة ومن بيروت سافرنا إلى دمشق حيث اتجهنا فور وصولنا إليها إلى سفارة العراق ، وحصلت على التأشيرة بسرعة مذهلة لم أتصورها ، وخرجنا من هناك وهو يهنئني ويحمد الله على إعانته .